إغلاق

هيئة الأوراق المالية تكرم107 منتسباً أنجزوا برنامج التأهيل المهني للوسطاء

في خطوة تساهم في تطوير الأداء بالأسواق 

هيئة الأوراق المالية تكرم107 منتسباً     أنجزوا     برنامج التأهيل المهني للوسطاء

عبد الله الطريفي:

ارتفاع إجمالي قيم التداولات منذ بداية العام الجاري إلى أكثر من 342% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي

20 شركة وساطة رخصت للتداول بالهامش و18 شركة حصلت على ترخيص لتقديم خدمة الاستشارات المالية والتحليل المالي

 كرمت هيئة الأوراق المالية والسلع(107) من الوسطاء والمحللين الماليين الذين نجحوا في اجتياز اختبارات الترخيص المهني للعمل في أسواق الأوراق المالية بالدولة، والتي تمت بالتعاون مع المعهد المعتمدللأوراق المالية والاستثمار بالمملكة المتحدةCISI     .

وقد قام سعادة عبد الله الطريفي الرئيس التنفيذي للهيئة بتوزيع شهادات اجتياز برنامج التأهيل المهني للوسطاءعلى منتسبي البرنامج الذين تم تأهيلهم من خلال مركز الهيئة للتدريب، وذلك خلال حفل تكريم أقيم في دبي. شارك في حفلالتكريم أعضاء مجلس أمناء مركز هيئة الأوراق المالية والسلع للتدريبوممثلون عن المعهد المعتمد للأوراق المالية والاستثمار بالمملكة المتحدة وعدد من مديري الهيئة.

وقد وجه الطريفي في افتتاح الحفل التهنئة لمن أتموا البرنامج التأهيلي، وتقدم بالشكرلإدارة معهد الأوراق المالية والاستثمار بالمملكة المتحدة لتعاونهم المتواصل كشريك استراتيجي مهم للهيئة في مجال التدريب والتأهيل.

وأوضحالرئيس التنفيذي للهيئة أن إجمالي من تم تأهيلهم منذ إطلاق البرنامج التأهيلي للهيئة على مدى الأعوام الثلاثة الماضية إضافة إلى الدفعة الجديدة اليوم يبلغ 305 خريجاً، وهو رقم يحمل مغزى هاماً.. مع الوضع في الاعتبار أن إجمالي عدد العاملين بشركات الوساطة حالياً بالدولة يناهز 360 موظفاً، وهو ما يمثل إسهاماً مهماً في ترسيخ معايير التميز المهني في الأسواق المالية بالدولة.

كما استعرض الطريفي أبرز المتغيرات التي طرأت مؤخراً على قطاع الوساطة المالية ومن بينها شروع الهيئة –بالتنسيق مع الأسواق والوسطاء والمهتمين- في تحديث نظام الوسطاء وإصدار نظام جديد يواكب المستجدات في الأسواق ومتطلبات تطوير مهنة الوساطة وتعزيز كفاءتها والارتقاء بصناعة الخدمات المالية عموماً. 

وأشار الطريفي إلى أن شركات الوساطة قد امتد نشاطها لتشمل مجالات أخرى؛حيث ترخيص عد من شركات الوساطة لمزاولة نشاط الاستشارات المالية والتحليل المالي من إجمالي 18 شركة حصلت على هذا الترخيص، إضافة إلى ترخيص 20 شركة لتقديم نشاط التداول بالهامش.

وأضاف الرئيس التنفيذي أن شركات الوساطة قامت هذا العام بالإفصاح عن التقارير الشهرية الثلاثة: (تقرير الملاءة المالية، وتقرير آجال الذمم المدينة، وتقرير فصل الحسابات) للمرة الأولى في المنطقة العربية باستخدام مواصفات الإفصاح الإلكتروني XBRL ، وهو نظام أكثر إحكاماً وموثوقية.. يتفادى مشاكل إرسال البيانات، ويضمن أمن المعلومة وسرية حسابات العملاء، ويسَهِّل إجراء المقارنات، ويوفر البيانات أو المعلومات لمتخذي القرار في شكل تقارير منظمة، كما يتيح سهولة تتبع البيانات وإجراء إحصاءات تفيد في عمليات الرقابة على شركات الوساطة ومتابعة العملاء.

ونوه الطريفي إلى ارتفاع قيم التداولات في الأسواق التي بلغت حتى نهاية جلسة أكثر من 275 مليار و700 مليون درهم، ومحققة نسبة ارتفاع خلال الفترة المنقضية من العام الحالي مقدارها 342% مقارنة مع إجماليها في الفترة ذاتها من العام الماضي ، بل إن إجمالي قيم تداولات الفترة المنقضية من العام من العام الجاري (أقل من 5 شهور) تزيد على قيمة التداولات في أي من الأعوام الخمسة الماضية.

ومن جانبه ألقى ممثل المعهد المعتمد للأوراق المالية والاستثمار ماثيو كوان رئيس المكتب الإقليمي للمعهد بالشرق الأوسط كلمة أكد فيها على الشراكة الاستراتيجية مع الهيئة، ونوه إلى  أن المعهد يجري سنوياً 40 ألف اختبار حول العالم، من بينها 10 آلاف خارج المملكة المتحدة، نصيب منطقة الشرق الأوسط منها 4 آلاف اختبار من بينها ألفي اختبار تعقد في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأضاف ماثيو أن النجاح في اجتياز هذه الاختبارات التي تعد معياراً رئيسياً في مجال الأوراق المالية يعني عملياً أن المتأهلين قد حصلوا على نفس المستوى المعرفي والمهني الذي تلقاه نظرائهم في الأسوق الأوربية والآسيوية المتطورة، مع مايعتيه ذلك من فرص العمل الأفضل للحائزين على هذا البرنامج.

وقد بلغ عدد الشخاص الذين أنجزوا البرنامج107 شخصاً موزعين كالتالي:79 ممثلي وسيط، و19 مدير تداول ومدير عمليات ومراقب داخلي، و9 محللين ماليين. وبمقتضى البرنامج الذي تم تصميمه وفقاً للمعايير العالمية يقوم مركز هيئة الأوراق المالية والسلع للتدريب بإجراء 6 اختبارات للترخيص المهنيتتضمن (مقدمة في الاستثمار – المنهج الدولي، والقوانين والأنظمة المالية في الإمارات، والأوراق المالية – المنهج الدولي، والمخاطر التشغيلية، ومخاطر الخدمات المالية، وإدارة الاستثمار الدولي)، علماً بأن البرنامج يتوجه للفئات العاملة في شركات الوساطة بالدولة،والتي تتضمن (ممثليالوسطاء، ومديري التداول، ومديري العمليات، والمراقبين الداخليين، والمحللين المالين).

وقد تم تصميم البرنامج وفقاً لمتطلبات الهيئة بمقتضى مذكرة التفاهم الموقعةمع المعهد المعتمد للأوراق المالية والاستثمار ، الذي يعد إحدى الجهات الرائدة عالميا في مجال التأهيل المهني للعاملين في صناعة الخدمات المالية،وقد تم عقد أول اختبارات وفقا لهذا البرنامج في أكتوبر 2009.وقد تأهل 41 خريجاً في الدفعة الأولى من البرنامج العام 2011، كما بلغ عدد المتأهلين 50 خريجاً في الدفعة الثانية العام 2012، و107خريجاً في الدفعة الثالثة العام 2013.

 ويقدم مركز التدريب –الذي يقع في مقر الهيئة بدبي- اختبارات معفاة من الرسوم للمواطنين العاملين بالفعل في شركات الوساطة أو الراغبين في العمل مستقبلاً في هذا المجال، إضافة إلى موظفي الهيئة المواطنين. 

 كما أنه -وفقاً لقرار الهيئة في هذا الصدد- فإنه يتعين على المنضمين الجدد للعمل في شركات الوساطة من الفئات المشار إليها اجتياز هذا البرنامج قبل حصولهم على الترخيص بالعمل في الأسواق المالية بالدولة.


 

شارك هذا المحتوى مشاركة طباعة